Untitled

6
يونيو
2017
انهم يطعنون الرسول !!!!
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 1246
http://sobelalsalam.com/er/imgnews/4159e0d4580dcefa061aabd48e3060382887.jpeg




كان والدي رحمه الله مثل آلاف المعلمين والمدرسين قدوه و ذو هيبه وحضور يتجاوز حدود سياج المدرسه الى أسواق المدينه وطرقاتها  وكان الطلاب اما يبتعدون حين يمر هو او احد زملاءه احتراما ورهبه .

او يخفضون رؤوسهم ويلقون التحيه بنفس الطريقه التي يؤدونها لشيخ الجامع .

لا تنهار المجتمعات بسبب عدو خارجي او غزو ، وحتى ان حصل ذلك فإنها تنهض لان لديها اهم عنصر في البناء والتقدم والحضاره الا وهو قيمها الاخلاقيه وهرم الاحترام ، وتقديم صاحب العلم والخلق والدين .

٣٥ عاما من دوله الرعب وتدجين الانسان والحروب والكذب وتقديس القوه ونجمات الرابع العسكريه 
ومسدس ضابط الأمن والرفيق الحزبي ، وحروب طاحنه وحصار وحشي وتجويع واذلال ، اثبتها ١٤ عاما من ابشع عمليه تمزيق لنسيج المجتمع وثقافة النهب والمجازر والارهاب ، وثقافات الطلقه وسطوه العشيرة .

واعتبار السلاح والقوه دليلا على التفاخر ،سحقت تحت عجلاتها اغلب القيم النبيلة فينا انهار نظام التربيه والتعليم مثل غيره لان المجتمع جدار واحد ، مشهد يمزق القلب .

اكبر من مجرد الشجب والاستنكار والعقاب ، لانه دليل على اننا وصلنا او قاربنا اعلان الانهيار لولا بقيه من ابطال وشهداء ومواطنين ، يتمسكون بالله والقيم الاصيله .

الخنجر الذي طعن مدرسا انغرس في قلب كل معلم في العراق وشق صدر بلاد الرافدين


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

كركوك هل هي الشرارة التي تشعل المواجهة المسلحة بين بغداد وأربيل؟

6 صوت - 24 %

10 صوت - 40 %

عدد الأصوات : 25

أخبار
أستمع الى البث المباشر
Untitled