Untitled

2
ديسمبر
2017
مواقع التواصل الإجتماعي سوق ربح فيه قوم وخسر به قوم آخرون / محمد الجوراني
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 238
a73d9360604aa2fa07651cf34d6541af9415.jpeg





 

أصبح اليوم شبكات التواصل الاجتماعي واقع حقيقي بنسبة ما ولا افتراض كما يعبر البعض مما نراه ونسمعه بل اصبح جزء مهم من سلوك الناس ومعبر عن تصوراتهم وثقافاتهم فهو بالحقيقة سوق بما لهذه اللفظة من دلالات في الاذهان من حسنه وقبحه

مع بيان اهم النقاط التالية

1-بيان علائم السلوك والاثر الناتج من مرتادي هذه الشبكات من خلال المقاصد والنيات الباطنية والتصورات الذاتية للفرد  لان الجميع حاكم على السلوك ومحرك له سلبا او ايجابا 

بمعني ان النية تحدد حركة الشخص صالحة فصالح او فاسدة ففاسد

2-ضبط الفيس وأمثاله  دينيا واخلاقيا وعقلائيا بثلاثة امور:

أ- الورع وغض البصر للنساء والرجال قال تعالى (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ  ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ  إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ  وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) وغض البصر كف البصر ابتداء ا والورع فقد يطلق على التقوى ايضا, وقد يطلق على خصوص ترك المحرمات ، وقد يطلق على ترك الشبهات أيضاً  والواقع هو شدة الاحتياط  في امر الله ونواهيه,عن الصادق عليه السلام : « أن لا يفقدك الله حيث أمرك ، ولا يراك حيث نهاك »

ب- مسؤولية الكلمة عما ينشراو يُنشر فالحساب فيها عظيم لما للكلمة من اثار سلوكية في الدنيا والاخرة  قال تعالى (مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) وان قوما رضوا نفسيا بقتل ناقة صالح رغم ان عاقرها واحد فقط معبرين عن ذلك بكلمات الرضا دون ان يشتركوا بفعل فاخذهم الله جميعا بالعذاب بحسب ضميرالجمع لقوله تعالى (فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا )

ت- التثبت من الاخبار والاحداث التي تنشر فيه التثبت من الأخبارقال تعالى { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا} { إن جاءكم فاسق } الفاسق هو من انحرف في دينه وعقيدته ومروءته،وضده العدل وهو من استقام في دينه ومروءته{ بنبإ } بخبر{ فتبينوا } إن جاءنا بخبر فلا نقبله لما عنده من الفسق، ولا نرده لاحتمال أن يكون صادقاً,وفي قراءة (فتثبتوا) وهما بمعنى متقارب ,فإن شهد له الواقع بالحق قبلناه لوجود القرينة الدالة على صدقه، و إلا رددناه ,وقوله تعالى  { إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا } يفيد أنه إن جاءنا عدل فإننا نقبل الخبر، إلا إذا كان الخبر مستغربا ، أو انفرد به عن الناس ،أو كان هناك دلائل قوية تكذبه ، أو كان يخبر عن قوم بينه وبينهم شحناء ،أو عرف عن هذا الناقل- رغم صلاحه - التسرع والعجلة ،إلى غير ذلك من الأسباب والاعتبارات .

بعبارة واحدة وجودك في الانترنت اليوم يمثل صحيفة أعمالك وكل تصوراتك الباطنية فالشعور بالرقابة الإلهية والمحاسبة الربانية يكفي لتقويم الأداء قال تعالى " وقفوهم إنهم مسؤولون"




صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

ماذا تعتقد دعوة العبادي لمحاربة الفساد .. هل هي واقعية أم دعاية إنتخابية ؟

2 صوت - 29 %

2 صوت - 29 %

عدد الأصوات : 7

أخبار
أستمع الى البث المباشر
Untitled