Untitled

3
أغسطس
2018
لماذا رشيد السراي ؟ / مهدي الغزي
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 4354
12926eec98c414d8cc1bcc3f1cb91ef6828.jpeg






من السهل ان تنبري لتبني موقف ما وتطرحه في فضاء مفتوح وتترك للاخرين حرية القناعة من عدمها به من دون جهد وعناء او تقاطعات ، وربما تغادر هذا الموقف لأي طارئ او متغير او ضغط او حتى اغراء، فتكون هذه المتبنيات هشة ولااثر لها كون صاحبها على استعداد لمغادرتها لاي سبب من هذه الاسباب !
لكن السيد رشيد السراي كان محاربا صعب المراس في تبنيه موقف رفض مشروع الخصخصة الذي تبين في مابعد بفضله انه "مشروع سيئ " من لطف الله انه لم ينفذ.
كنت متابعا ومراقبا عن كثب وبدقة وبتسلسل لمواقف السراي في رفضه مشروع الخصخصة الذي طرحته الحكومة تحت عنوان"مشروع الاستثمار في الكهرباء"، فالرجل لم يكن يرفض لاجل الرفض فقط او يبتغي تسجيل موقف متفرد او مميز بل كان يبحث عما يفيد الناس ويحمي مصالحهم وثروات البلد ويقطع الطريق على الفاسدين والنفعيين على حساب البلد وابنائه وهو يعلم صعوبة وخطورة هذه المواقف والتي كثيرا مادخل غمارها واثبت علو كعبه فيها..
فاسهب السراي في توضيح مكامن الخطر والخلل والخطأ في هذا المشروع"الخصخصة"  بدءا من تفاصيل بنود العقد وتأشير المخالفات القانونية في فقراته مرورا بافتقاد الجدوى المتحققة في     توفير الكهرباء للمواطنين ،مستشهدا بالمناطق التي خضعت للتجربة الفاشلة في بعض مناطق بغداد، زائدا الاعباء المالية الباهضة التي سيتكبدها المواطنون من فواتير الجباية وخصوصا الطبقات المتوسطة والفقيرة منها وانتهاء بفضح شركة"هملايا" وتبيان انها شركة غير متخصصة في مجال الكهرباء ولاتملك  اي رصيد من الخبرة في هذا المجال فضلا عن الكشف على انها شركة شبه وهمية ولايمكن الوصول لمؤسسها او مالكها ممايضع علامات استفهام كثيرة حولها! اضافة الى ملاحظاته المنطقية على العمل التجريبي للخصخصة لبعض المناطق في بغداد.
ولم يكتف السراي بهذا الحد بل طرح البديل المناسب لهذا المشروع والذي يرى بانه يلبي حاجة المواطن من الكهرباء مع مراعاة للحالة الاقتصادية له وبامكان الوزارة تحقيقه وبأسس علمية وعملية مدروسة. 
ورب سائل يسأل لماذا رشيد السراي؟  والجواب الحاسم والقاطع هو ليس كونه عضو مجلس ذي قار فحسب بل لان متبنياته يكونها من البحث والتحليل والاستشارة والمفاضلة باسعاف من خبرته المهنية والعملية واضعا البوصلة الوطنية هي المعيار في مايؤمن ومصالح الناس في ماينشد.
ومع هذه المواقف كما يعلم الجميع وخصوصا ابناء ذي قار كانت المعوقات تظهر بقوة بوجه السراي من قبل المتبنين لهذا المشروع والمستفيدين منه وممن يغيضهم نجاح هذا الرجل!  لثنيه عن هذا الموقف وتشتيت افكار الناس التي بدأت تقتنع بمواقفه وتتبناها،فشنوا حربا شعواء ضده  وصلت لحد الاتهام والتهديد والتخوين وبث الاكاذيب من شخصيات رسمية وحكومية وتشغيل ماكنة اعلامية ضخمة لتضليل الناس واقناعهم بان الخصخصة هي الوصفة السحرية لحل معضلة الكهرباء واقامة دعاوى قضائية ضد الرجل "السراي" انتهت بثباته والتفاف ابناء المحافظة حوله وتبني مواقفه في أكثر محافظات العراق لتنتهي المعركة بطرد شركة الخصخصة وانتصار الارادة الوطنية التي كان فارسها رشيد السراي بلا منازع.


( كل ما يرد في المقالات لا يعبر عن رأي أذاعتنا وموقعنا , ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية ، كما ان  المقالات يتم نشرها دون تصحيح لغوي او املائي  )



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار