Untitled

7
سبتمتبر
2018
من اعطى اشارة بدء الهجوم على مقرات الاحزاب في البصرة؟؟؟ / الدكتور عزيز الدفاعي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 693
http://sobelalsalam.com/er/imgnews/e1b07308f8d30404f3ff88778976632c6477.jpeg





مشهدان من السيناريو
الذي وقع يوم أمس (الخميس الدامي) في البصرة 6 ايلول 2018

في وقت مبكر من نهار أمس صرح المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء سعد معن (أن حظر التجوال سيفرض بمدينة البصرة اعتبارا من الساعة الثالثة بعد الظهر، بعد ورود معلومات استخباراتية حول وجود نية لدى البعض للاعتداء على المباني الحكومية أو ارتكاب مخالفات)
توقف قليلا هنا..
ورود معلومات من جهات استخباريه حكومية ومن جهة خارجيه تعرف كل تفاصيل الوضع في المدينة عن نيه للاعتداء على مباني حكومية .... و ارتكاب (مخالفات اخرى) من قبل مجاميع مدربه وملثمين ولديهم خارطة لأهداف تم استطلاعها بدقه تتم ليلا لكي لا يتم التعرف على الفاعلين .... 
عباره عميقه تظهر ان لدى هذه الأجهزة الحكوميه الرسميه معلومات عن وجود مجاميع مسلحه ستندس بين المتظاهرين لحرق ومهاجمه مقرات احزاب في البصرة وهذا ما ورد بصوره صريحه في خطاب (سياسي عراقي) في نفس اليوم وجه تحذيرا شديد اللهجه للميليشيات والحشد الشعبي بعدم التدخل في البصرة !!!!!

دون ان ننسى هنا ان وزير الداخليه من (بدر) التي يقودها الحاج هادي العامري الذي يتراس قائمه الفتح وينافس كتله العبادي وحلفاءها الاخرين الصدر والحكيم ولا بد انه ابلغ رئيس الحكومه بها وعرض عليه قرار حظر التجوال في البصره !!!!

بعدها بوقت قليل ربما ساعه تقريبا نقرا الخبر التالي المفاجي ء الذي يلغي قرار وزاره الداخليه بمنع التجول في البصره بصوره مريبه جدا :
قوات الأمن في محافظة البصرة جنوبي العراق(ألغت قرار فرض حظر التجوال الذي كان من المقرر أن يبدأ في الساعة الثالثة من عصر اليوم،)!!!!

لماذا قرار الالغاء بدون تفسير هل صرح ناطق باسم المتظاهرين انهم انهوا تظاهراتهم ؟؟؟؟؟ ظهر امس وصلت رساله تحذيريه للناشطين المدنيين وقاده التظاهرات من خلال تسريب خبر كاذب مفاده ان المسوؤل عن تنسيق التظاهرات والناطق الاعلامي الفضلي الذي يقيم في السليمانيه تم اطلاق الرصاص عليهما من مجهولين ولقيا حتفهما وهي رساله تهديد مبطنه لاهالي البصره الذين تظاهروا بسلميه واخلاق عاليه ولم يدمروا اي مبنى طوال شهر ونصف .

. المهم هنا من هو الذي ألغى قرار وزاره الداخلية الاحترازي وسمح للمندسين بارتكاب عمليات حرق مقرات الأحزاب التي تنتمي لأحدى الكتلتين المتنافستين على تشكيل الحكومة دون غيرها ... والأوضاع كانت متوترة جدا في البصرة بعد حرق مبنى المحافظة ومباني حكومية أخرى؟؟؟؟

لكن الحيرة سرعا نما تتبدد عندما يأتي الجواب كالاتي ،
(أن قرار إلغاء حظر التجوال جاء من قبل قائد عمليات البصرة جميل الشمري)!!!
والشمري كما هو معروف يتلقى أوامره من القائد العام أي حيدر العبادي شخصيا!!!
فلماذا الغي الحظر والمعلومات الامنيه كانت توكد نيه ارتكاب عمليات حرق مقرات الأحزاب بعد مبنى المحافظه والبلديه ليس على يد أهالي البصره المتظاهرين السلمين منذ شهر ونصف وانما على يد مجاميع معينه شوهدت تحمل الاسلحه وتنطلق بسيارات وتحرق مقرات تلك الأحزاب التي غالبيتها من الحشد الشعبي ؟؟؟؟

الصورة المرفقة للجنرال لشمري وعلى وجهه ابتسامه كبيره وهو يشبك يده بيد القنصل الأمريكي في البصرة ربما تغني عن أي تعليق وتفسر الذي جرى والقادم أيضا !!!!
ولا علم لدي هل تم التقاطها قبل حرق مقرات الأحزاب التي في غالبيتها ضمن قائمه الفتح ليلا ...ام قبلها ؟؟؟؟
لنعد الى الوراء قليلا لنفهم ما جرى :

يوم الخامس من أيلول الجاري اصدرت فصائل المقاومة رساله شديده اللهجة تحمل في طياتها تهديدا لواشنطن بان لا توغل اكثر في عمليه تشكيل الحكومة وتهديد وابتزاز قاده الاحزاب السنيه والكرديه لكي لاتتحالف مع الفتح والا فأنها ستقف لها بالمرصاد
وفهمت واشنطن الرسالة ...وجاء الرد في اليوم التالي في البصره على شكل حرائق وقتل حراس لهذه المقرات 
وبينهما خطاب السيد مقتدى الصدر الذي حذر من نفاذ صبره مما يجري في البصره !!!! 
ترى هل بدأت
الحرب الأمريكية ضد إيران 
وحلفائها في العراق ...من البصرة على غرار ما حدث في نفس التاريخ عام 1980 عندما تم فبركه حادثه المستنصريه ليقود حارس البوابه الشرقيه صدام المجيد اطول حرب في القرن العشرين راح ضحيتها مليون عراقي وايراني ؟؟

ام هي معركه جمل أخرى تتصارع فيها الفتنه والشرعيه على ارض الابله التي طالما رددنا تلك المقوله وهي تحترق او تموت عطشا 
( بعد خراب البصره ) ؟؟؟



( كل ما يرد في المقالات لا يعبر عن رأي أذاعتنا وموقعنا , ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية ، كما ان  المقالات يتم نشرها دون تصحيح لغوي او املائي  )



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار