Untitled

18
سبتمتبر
2018
من يثبت على حبك.. مقتول.. مقتول / عزيز الدفاعي
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 665
c441b6b7b3d4c2ce7c3dc0ebc15632d12022.jpeg





في ذات اللحظة التي رفع المصطفى (صلى الله عليه وآله) يده إلى الأعلى معلنا انه القائد الذي سيكمل المسيرة ويطبق خطط الله في الإصلاح والعدل وإنهاء العبودية على الارض بعد تردد حسمته رساله العرش قاطعة جازمه مدوية ( وان لم تفعل فما بلغت رسالته)....
هذا قرار القدوس فنفذ يا محمد !!!

اعلنها... وشهدوا.. قله كانوا مومنين صادقين 
..ونكث الكثيرون. 
بك وباولادك. ..وبنا

!!!!!. يا سيدي .ولا زالوا حتى هذه الساعه ومن لا يصدق ليعيد قراءه البصره 
وتحالفات الاضداد من اجل السلطه في بغداد !!

الله عصم نبيه. من حقد مؤجل والغالبيه انتخبوا 
ريثما تمر العاصفه 
..وسار الوصي (إيليا) نحو بابل ..والكوفه مسقط راس جده اسماعيل 
لتبلغ الملحمة أوجها على ثرى بلادي
أنها اسطوره وليد البيت العتيق الذي انشق له جدار الكعبه 
يصعد إلى السماء ودمه يقطر مطرا على وطن الغدر والغادربن والتامر من اجل العروش حتى قيام الساعه !!!
لم يطلق لا النبي ولا الوصي ولا الحفيد اسماءهم على أي من مدننا 
مثل فعل الطغاه

كم صدعتم رؤسنا (بالسقيفه) في منابركم على مدى 14 قرنا
وها انتم تساومون قتله اولادكم وتتذابحون من اجل العروش
فما الفرق؟ سوى لونها كانت صفراء قصارت خضراء ؟؟

كان النبي الذي( ما اوذي نبي مثله), أي اننا اشد عنفا وقسوه حتى من بني اسرائيل على انبياءهم ،
يعلم في قراره نفسه انه في ذات اللحظة عند تنصيب (الغدير) عندما قرأ رساله الله تعالى وجبريل شاهد بتكليف علي ابن ابي طالب وصيا وسيف ذي الفقار رمزا للانتصار لازال يقطر من دماء بيادق الشرك والاوثان 
كان موقنا إنه يمضي به نحو ساحة الإعدام. وهذا هو قدر سيزيف 
.. حبيب يرسل حبيبه ...للذبح على ارض العراق ؟؟؟؟
واكثرهم للحق كارهون يا سيدي !!!! 
وكان ضمن كتاب التكليف الذي حمله روح القدس تحديد مكان المصرع الدموي الأخير بلاط الشهداء . لورثه الانبياء ..
في الكوفة وليس الحجاز .
ومن بعدها كربلاء 
..هناك ستقتلون غرباء بلا ناصر
الا قله لازال تتوارث الاعدام على مر التاريخ والعروش 
لماذا لازال المشهد حيا والساحات نفسها مكانا للنحر الجماعي
والمكان بلاد ما بين القهرين التي ما شبعت ظلما وذبحا 
ولازال هناك من يفتخر بطاغيه قتل ذرراي ال محمد
ويعتبره رمزا قوميا لايختلف عمن اطلقوا نفس اللقب على( بول بوث )العراق ؟؟؟

.لكنها أراده الله تعالى. 
إن يتم اغتياله وهو بين يدي حبيبه 
فبين يد أطهر خلق الله ترفع يده قائدا وأماما 
والعن يد غدر داعشي
تنهال على رأسه وهو يناجي حبيبه
ترتسم معمارية الحق والبهتان والثبات حتى يوم الدين 
فزت ورب الكعبة) التي ولدت فيها (
ولا أحد يعلم من قطع حبل أمك السري 
فلم تكن هناك سوى مريم البتول؟؟؟
كيف يصبح الموث فوزا ؟؟
هكذا يكون الدم (خارطه الطريق) الوحيده لنا نحو الفردوس
بشفاعتكم وحدكم ... فتذابحوا على السلطه وتقاسموها مثلما نهشت ذئاب العراق اجساد الحفيد واهل بيته واصحابه

علت عروش الباطل الزائلة ..
.وانهارت وذل اهلها 
وبقي عرشك في القلب انت ووليدك ذبيح الله في وطني 
الذي لم تتوقف سنابك خيول الغزاه والخونه عن تدنيس ترابه
وترفس صدورنا وتقتلنا عطشا

يتقدم الحفيد طائعا لساحه الاعدام 
بينما عيسى ابن مريم يقوده الجلادون الى 
المنحر ليصلب 
فيقيت خالدا يا سيدي 
لأنك جعلت 
الإيمان قضية وموقف وانتصار للفقراء والمظلومين وليس سلطه أو جنه ونار
صوتك وحده من 
يخرجنا من هذا اليم والطوفان والتمزق الوطني مناديا بروح القدس ليعيد القضية في قلب الدولة …
والدولة في ضمير الأمة …
والشعب في ضمير الساسة 
..لكي يستعيد الوطن روحه وعنفوانه 
ووحدته وناموسه وإشراقه الأزلي

السلام عليك يا سيدي وامامي علي ابن ابي طالب 
حتى مطلع الفجر ...
وعذرا لأنني لا استطيع أن اوقد شمعه بين يديك
او اواسيك في مصرع وليدك الامام الذي لازال عنقه نافوره دم ازلي في وطن العطش والخونه والافاقين والغادرين الذي بكاه جده وجبريل والملائكه ولا زلنا ننحب عليه وعلى انفسنا وحضنا العاثر 
في هذا الوطن ام المسلخ لا ادري ؟؟؟

لأننا غرباء في أقصى الأرض 
يا سيدي
ولم يعد لنا وطن حقيقي 
بل سقيفه اسموها (الخضراء) يباع فيها كل شي 
نعم يا سيدي كل شي
بات يباع في العراق
وجدك المصطفى حذرنا من
(خضراء الدمن)
التي انبتت 
هذه الاقزام السياسيه 
المعوجه!!!!


( كل ما يرد في المقالات لا يعبر عن رأي أذاعتنا وموقعنا , ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية ، كما ان  المقالات يتم نشرها دون تصحيح لغوي او املائي  )



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار