Untitled

21
نوفمبر
2018
(من الحية… الى البوبجي ) الالعاب الالكترونية تهدد مستقبل بلادنا / نافع علوان الشاهين
نشر منذ 7 شهر - عدد المشاهدات : 2569
afc6c9cbae8e9bda6b92fe1ee3c837e27359.jpeg





كان البروفيسور الامريكي توماس جولد سميث هو صاحب فكرة الالعاب الالكترونية حيث اخترع عام١٩٤٧لعبة بسيطة تطورت لاحقا لالعاب الاتاري المأخوذة من لعبة التنس الارضي وبعدها دخلت بريطانيا الميدان وانتقلت الالعاب الالكترونية للواجهة عبر ستة اجيال متعاقبة وحقق مصنعوها ارباحاً هائلة فاقت الخيال .
وحاول الرئيس الامريكي باراك اوباما عام٢٠٠٩الربط بين الالعاب والعلم حين اطلق حملته(تثقيف الابتكار)لتشجيع الطلبة لتسخير قوة الالعاب التفاعلية لنشر المعرفة وتوسيع طاقات الابتكار. 
وتشهد بلادنا العربية اقبالاً منقطع النظير على الالعاب الالكترونية وتتقدم الشعوب العربيه شعوب العالم ادماناً للالكترونيات واهبينها جل وقتهم بل حتى وقت العمل والنوم والراحة .
واشار الكاتب راف كرستر مصمم العشرات من الالعاب الالكترونية في كتابه (نظرية المتعة في تصميم الالعاب)الى ان الالعاب تقوم مقام العقاقير التي يتم ادمانها في الحياة،منوهاً الى ان اكثر الالعاب شهرة التي تتعامل مع الاسلحة والسحر .
ويشير عدد من الباحثين الىان سر الادمان على الالعاب يتعلق احياناً بدوافع نفسية مثل محاولة الانسان السيطرة على الموجودات والمزروعة فيه فطرياً  فيحاول بسط نفوذه وسيطرته  بالواقع الافتراضي الالكتروني ،او قد يكون منشأ الادمان محاولته تلافي الفشل الذي يصاب به اللاعب اول ممارسته لاي لعبة فيعيد الكرة والكرة حتى يصبح مدمناً بامتياز. 
الالعاب الالكترونية سلاح فاعل عالمياً وتشهد الدول المتقدمة صناعياً صراعاً محموماً خفياً  كالصين وامريكا ،وبعض الدول تسخر اجنداتها ورؤاها الفكريه والسياسية بالعابها وتكفل كتاب(الاقتصاد الخفي)ببيان ذلك بما تقشعر منه الابدان. 
والالعاب الالكترونيه لاتخلو مما يسمى اليوم (بالقوى الناعمة)  التي تتبارى الدول الكبار لرصد اكبر الميزانيات لها لبسط نفوذها بدون الحاجة للاساطيل الحربية وحاملات الطائرات ودوي المدافع وازيز الرصاص. 
الالعاب الالكترونية ضررها اكثر من نفعها وهذا مما لايختلف عليه اثنان فهي مضيعة للوقت ومبددة للطاقة وفيها الكثير الكثير من الاضرار الصحية ،ونوه مراجع الدين الكرام لضرر بعضها وحرمته ولو بالعنوان الثانوي فللفقيه مساحته التي يتحرك بها ويبدي رأيه الشرعي فيها حفاظاً على البلاد والعباد. 
فلو ارادت بلداننا النهوض عليها مواكبة التطور العلمي والابداع التكنلوجي وتقنين الاستخدام الفوضوي للالعاب الالكترونيه وحضر بعض الالعاب الغير مجدية والتي تنشر القتال والفساد. 
   وقى الله بلادنا من كل سوء. 
[بعض الاقتباسات مأخوذة من مجلة العربي الكويتية العدد٦٣٣ عام٢٠١١]

( كل ما يرد في المقالات لا يعبر عن رأي أذاعتنا وموقعنا , ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية ، كما ان  المقالات يتم نشرها دون تصحيح لغوي او املائي  )




صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار