Untitled

20
فبراير
2019
رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يجتمع مع وفد نقابة المعلمين ... تعرف على التفاصيل !!
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 805
b7206f477d68e38a12feaa17602efa517180.jpeg





عقد السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي اجتماع بحضور الدكتور علاء العلوان وزير التربية وكالة والاستاذ عباس السوداني نقيب المعلمين العراقيين والزملاء اعضاء المجلس المركزي لكافة الفروع ، مساء اليوم الاربعاء ، لمناقشة مطالب نقابة المعلمين المشروعة وبحضور كادر وزارة التربية المتقدم .


وذكر بيان لنقابة المعلمين " حصلت وكالة رؤيا الاخبارية " على نسخة منه " ان السيد نقيب المعلمين العراقيين قدم في بداية الاجتماع مطالب النقابة من إصلاح الواقع التربوي واسترجاع حقوق المعلمين في العلاوة والترفيع من تاريخ الاستحقاق وتوزيع الاراضي على المعلمين ، فضلاً عن تعيين الخريجين والمحاضرين وصرف اجور المشرفين وتطوير المعلم دراسيا ومعالجة الفشل الحاصل نتيجة المحاصصة السياسية واخفاق الوزراء السابقين في تنفيذ سياسة ناجحة ترتقي بالواقع التربوي والمهني وتنقذ اجيال العراق .


وذكر البيان " أن السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تحدث عن واقع الدولة وما تركته آثار الحروب والفشل في تنفيذ الخطط اللازمة.

 وبصدد مطالب نقابة المعلمين قال ، عبد المهدي " توجد امور نستطيع تنفيذها بسرعة ونستطيع ان نوعد بتوزيع الأراضي ولدينا مشروع بالتوزيع وبما ان الاراضي تحتاج خدمات فهناك مستويات ثلاث في آلية التوزيع حيث ادرجنا المعلم في المستوى الثاني تكون الارض مجاناً والخدمات جزء منها يتحملها المعلم وان المبلغ يخفض بما يناسب مستوى المعلم المعاشي ، مطالباً بمعرفة الأعداد المطلوبة ويمكن دعم الدولة الكامل للمعلم كما تحدث عن جعل المدرسة جاذبة للطفل كأحدى المعالجات بصرف منحة للتلاميذ والطلبة وتحديد الفئات المستهدفة منهم في المناطق الفقيرة من خلال قانون رقم 3 لسنة 2013 منحة التلاميذ ويمكننا ان نشخص مع النقابة الشرائح المستهدفة التي يشملها هذا الدعم ". 


واضاف اننا نحتاج الى جلسات مشتركة من خلال تشكيل لجان فيما بيننا وبين النقابة فوراً .


 واكد السيد رئيس الوزراء ان المدارس تشكل مشكلة كبيرة تحتاج الى جهود لتجاوزها وهناك أفكار كثيرة من اجل ايجاد الحلول لهذه المشكلة ، كما اشار الى ان في العراق بيروقراطية كبيرة والبيروقراطية الأكبر في وزارة المالية ". 


واكد ان بعض الحلول تحتاج الى قوانين وتوافقات القوى السياسية وعلينا ايجاد التنسيق العالي مع النقابة لوضع الخطط اللازمة لاستيعاب مخرجات التعليم وتعيين الخريجين وتنشيط القطاع الخاص.


 واشار الى ان الدولة تعاني من الترهل ولا تتحمل اخفاقات اكثر ويجب علينا فتح بيئة استثمارية في قطاع التربية والتعليم , وشدد على ان العراق بحاجة ماسة لتطوير القطاع التربوي .


وقال السيد رئيس الوزراء " انا ليس في خصومة معك بل انا في توافق مع موقفك اضع كل سلطاتنا من اجل ايجاد الحلول لأن شريحة المعلمين مؤثرة جداً في المجتمع العراقي ، 

وخاطب رئيس الوزراء الحضور : لا تحملوني وحدي المسؤولية كونوا معي لإيجاد الحلول اريد منكم التعاون معي . وقال مخاطبا السيد النقيب : اوعدك بتوفير الاراضي وقد تكون بالمجان للبعض وان ملف نقابة المعلمين راجعنا وناقشناه بجدية .


وحول الرواتب المدخرة , اشار عبد المهدي سنبدأ من اليوم او غداً لحلها لجميع المحافظات". 


كما اشار الى العمل على اصلاح الواقع التربوي والتعليمي من خلال تشكيل لجان ما بين رئاسة الوزراء ونقابة المعلمين والجهات ذات العلاقة وان الترفيع سيكون حسب قانون رواتب موظفي الدولة وهو الأساس له وتصرف من تاريخ الاستحقاق.


 وفي ختام اللقاء عقد مؤتمر صحفي بحضور السيد رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي والدكتور علاء العلوان وزير التربية وكالة والاستاذ عباس السوداني نقيب المعلمين العراقيين والاستاذ علي الخالدي نائب نقيب المعلمين.

 وقد اشاد رئيس الوزراء بموقف نقابة المعلمين ومطالبها المشروعة والقانونية واهمية التربية ودورها في بناء الامم.

 

وفي ختام اللقاء قدم الاستاذ عباس السوداني نقيب المعلمين العراقيين والوفد المرافق له شكرهم وتقديرهم للسيد رئيس الوزراء للعمل على تشكيل لجنة من اجل دراسة وتنفيذ مطالب نقابة المعلمين العراقيين  . انتهى 




صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار