Untitled

25
يونيو
2019
طلبة العلوم الدينية يجب أن يكونوا روحانيين ومشرفين على الآخرة دائما؟!
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 735
9896bda3bf677768eccac98846431e51923.jpeg





الشيخ محمد الجوراني ..
إن شرفية طالب العلم من شرف مايطلب من معارف وعلوم إلهية تنقي ذهنه وروحه وتنير دربه ودرب من لاذ به كيف لا وهي تنسب لاشرف منبعين في الوجود القرآن الكريم والعترة المطهرة اللذان من تمسك بهما عصم من الضلالة والشقاء والزلل 

فالحقيقة أن قيمة تلك العلوم بأثرها العملي وجوهرها هو البعد الروحي 
فهنا أضع مثالا يدل على سعة الحالة الروحية من ضعفها وهو " الموت " ؟ كي هو شعورنا به وحضوره أمام أعيننا.!

نحن نمتلك علما يقينيا بالموت والجميع يعرف إنه سيلاقي هذا المصير لكن شعورنا تجاهه هل هو ضعيف أو منعدم !!
فالعلم بيقينة الأشياء يختلف عن الإحساس بها قال تعالى ( وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ ) نحن نعلم من خلال النص الديني ،إن المقتول في سبيل الله حي لكن لانشعر بذلك ولا نحس به!!

خذ مثالا آخر قباحة المعاصي للمؤمن ولذتها للكافر الفرق هو الإحساس في بينهما، أحيانا بل غالبا ماتجد العاصي يعلم بحرمة المعصية لكن يفعلها!!

فالذي يمتلك شعورا في عباداته يشعر ليس بقبح الذنب بل يشعر بحرارة نار جهنم ولذة نعيم الجنة
قال أمير المؤمنين عليه السلام ( فَهُمْ وَالْجَنَّةُ كَمَنْ قَدْ رَآهَا، فَهُمْ فِيهَا مُنَعَّمُونَ، وَهُمْ وَالنَّارُ كَمَنْ قَدْ رَآهَا، فَهُمْ فِيهَا مُعَذَّبُونَ )
فاذا فقد العلم النافع 
فقد العمل الصائب ؟!
وذهب الإحساس معهما فبقى العبد بلا شعور 
تجاه مايفعل ويعمل !

فقد خسر وخاب وضاع وهوى وهي نتيجة 
لايتمناها رب كريم لخلقه إلا ان يعاند العبد
ويختار ضلاله بدل هدايته وناره بدل جنته 
الأدهى هنا أن طالب العلم وطالب الحقيقة وغيره أن فقد عمله الحسن وروحانيته وارتكب الذنب وخالف سيكون عقابه شديدا والسبب يعود لعلمه ومعرفته 

فكل مخالفة صريحة بعد العلم بها من قبل الله تعالى فهي في عداد الكفر قال تعالى "قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ. قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ" 

أي كفر هذا لاحظوا هو كفر بعد علم ومعرفة هو كفر بعد الإطلاع على حقائق الآخرة والغيب وتركها وراء ظهره ولكم التأمل بشدة العقوبة والوعيد !!

فحينها يأتيه الموت فهناك سيشعر بما فرط وترك لكن أنى له الذكرى لكن سيطلب اشياء ويالحسرة كلها مردودة ولات حين مندم !!
وقد أجاد بعض علمائنا حين صنف تلك المطالب فاقرؤها بتمعن وقرروا !!

فما هي مطالب أهل النار؟

بعد عذاب طويل لأهل النار ... في النار (والعياذ بالله) لا نعلم مدته...
يطلب أهل النار أربع أماني ما هي..؟

(الأمنية الأولى) :-

يطلبونها من الله تعالى:- 
(رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ)
يريدون الخروج من النار.!! 
فيرد الله عليهم :-
( قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ)...
بعد هذه الأمنية ييئسون من (روح الله) بعد ان يئسوا وعلموا ان أن لا خروج لهم منها.!!.... يطلبون الأمنية الثانية.!!

(الأمنية الثانية) :-

من ...من يطلبونها...من (مالك) خازن النار :-
(وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ)....يطلبون من 
(مالك خازن النار) ان يشفع لهم عند الله...ليموتوا..!!! يريدون ان يموتوا ليرتاحوا من العذاب....
فيرد عليهم مالك :-
(قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ)....ماكثون في النار...
بعد ذلك..يتوجهون بأمنيتهم الثالثة إلى خزنة النار (الملائكة)
ويطلبون منهم....

(الامنية الثالثة) :-...

أمنية عجيبة تقشعر منها الابدان ماهي هذه الأمنية..:-.!!؟
(وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّار لِخَزَنَةِ جَهَنَّم اُدْعُوَا رَبّكُمْ يُخَفِّف عَنَّا يَوْمًا مِنْ الْعَذَاب } ..
..يالله..يريدون ان يرتاحوا..يوم...يوم فقط..من العذاب
فيأتيهم الرد من ملائكة خزنة جهنم :-
(أولم تك تأتيكم رسلكم بالبينات)... 
(قالوا بلى)....
(قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا في ضلال)
اي دعائكم غير مستجاب...
وبعد لك يطلبون امنيتهم الرابعة من ...من يطلبونها ..!!؟
من اصحاب الجنة..!!

( الأمنية الرابعة) :-...

ويا لها من أمنية بسيطة.....
(وَنَادَىٰ أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ) ... يتمنون شربة ماء..!!
أو...ماذا...!؟؟
(أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ)..أو أي شيء...من رزق الله عليكم
فيردون عليهم :-.....
(قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50)
لماذا...ماذا كانوا يفعلون....!!؟
(الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا ) 
وماذا ايضا.....
(وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا) ۚ 
فما جزائهم بعد ذلك...
(فَالْيَوْمَ نَنسَاهُم)...ْ لماذا...؟؟؟
(كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَٰذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ).


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا في تويتر
حالة الطقس
booked.net
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 481

أخبار